الاولى

 

الحلبوسي إلى طهران وواشنطن للتوسط بـ( وقف التصعيد ) الرئاسات الثلاث تؤكد على ضرورة التهدئة واعتماد الحوار لإحلال السلام

عدد المشاهدات   77
تاريخ النشر       27/05/2019 12:50 AM



المشرق - خاص :
فِي خضم التصعيد الحالي بين واشنطن وطهران تسعى الحكومة العراقية إلى إبعاد المواجهة المحتملة بين الدولتين، في أعقاب تصاعد حدة التهديدات بين الجانبين، ويعمل العراق على حل المشاكل العالقة بالحوار والطرق السلمية، وفي هذا المجال حرصت الرئاسات الثلاث على لقاء  وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف والوفد المرافق له الذي زار العراق حيث اكدت الرئاسات الثلاث على ضرورة التهدئة واعتماد الحوار من السلام في المنطقة فيما اعلن القيادي في تحالف الإصلاح حيدر الملا ان رئيس البرلمان محمد الحلبوسي سيقوم بزيارة طهران وواشنطن لبحث الوساطة بين الطرفين. فقد استقبل رئيس الجمهورية برهم صالح  وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف والوفد المرافق له. واكد صالح  حرص العراق على تعزيز الوشائج مع الجمهورية الاسلامية الايرانية وسعيه لتعزيز العلاقات مع الجوار الإسلامي وعمقه العربي، مشدداً ان العراق يسعى الى ان يكون نقطة التقاء بين الدول الشقيقة والصديقة، وعامل استقرار في المنطقة من اجل بناء علاقات متوازنة مع الدول كافة، لا سيما دول الجوار وفقاً للمصالح المشتركة. بدوره، اعرب ظريف عن رغبة بلاده بتوسيع آفاق التعاون والتنسيق الثنائي بين البلدين، مجدداً موقف ايران المساند للعراق على مختلف الصعد. وجرى خلال اللقاء بحث اخر المستجدات السياسية على الصعيدين الاقليمي والدولي، وضرورة منع الحرب والتصعيد والركون الى التهدئة واعتماد الحوار البناء من اجل ترسيخ اسس السلام في المنطقة، واهمية بذل الجهود المشتركة لتجنيب المنطقة أضرار العقوبات والتوصل إلى حلول سياسية للأزمات الحالية. كما التقى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف مع رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي في بغداد، حيث ناقش معه الوضع في الشرق الأوسط. وجرت المحادثات على خلفية تفاقم الوضع بين إيران والولايات المتحدة، وجاء في البيان، التقى وزير الخارجية محمد جواد ظريف برئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي مساء السبت في بغداد، وناقش الطرفان العلاقات الثنائية والتطورات في المنطقة والعالم. من جانبه اكد رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي ان العراق سيلعبُ دورا محوريا لخفض التصعيد بين ايران واميركا، معربًا عن حرصه على سلامة جيرانه. وذكر بيان عن مكتب الحلبوسي ان الاخير استقبل وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف والوفد المرافق له، مبيناً: ان اللقاء حضره عدد من أعضاء لجنة العلاقات الخارجية البرلمانية، ووكيل وزارة الخارجية العراقي نزار الخير الله، وسفير العراق لدى طهران، وسفير الجمهورية الإسلامية في بغداد. واوضح: ان العراق سيلعبُ دورا محوريا؛ لخفض التصعيد بين طهران وواشنطن، ولن يكون في أيِّ محور، معربًا عن حرصه على سلامة جيرانه والعمل على كل المستويات؛ لتجنب مخاطر التصعيد في المنطقة. وضمن ذات السياق اعلن القيادي في تحالف الاصلاح والاعمار حيدر الملا ان رئيس البرلمان محمد الحلبوسي سيقوم بزيارة طهران وواشنطن لبحث الوساطة بين الطرفين. وقال الملا في تصريح صحفي، إن رئيس البرلمان محمد الحلبوسي سيقوم بزيارة إلى كل من إيران والولايات المتحدة لبحث فرص الوساطة بين الطرفين وما يمكن عمله على صعيد خفض التوتر في المنطقة وإمكانية تجنبها نزاعاً خطيراً. ورداً على سؤال بشأن ما إذا كانت فرص هذه الوساطة أو غيرها سوف تنجح في وقت يصعد فيه كلا الطرفين، يقول الملا: إننا اليوم أمام حقيقة واحدة مفادها؛ إما إيران تجلس على طاولة مفاوضات من أجل أن تناقش مخاطر النفوذ الإيراني في المنطقة والحد من هذا النفوذ سواء في اليمن أو منطقة الخليج أو العراق والشام، أو التعاطي مع ضربة عسكرية مقبلة لا محالة. وتأزمت العلاقات بين الولايات المتحدة وإيران بشكل كبير خلال الشهر الماضي، حيث فرضت السلطات الأمريكية الحظر الاحادي الجانب على القطاعات الرئيسية للاقتصاد الإيراني كما تواصل زيادة توسيع العقوبات.

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com