منبر المشرق

 

ملاحظات حول الطريق بين بغداد واقليم كردستان

عدد المشاهدات   310
تاريخ النشر       02/06/2019 12:33 AM



انتهتْ سفرتنا إلى اقليم كردستان وعدنا برا الى مدينة السلام بغداد بعد رحلة علاج واستجمام  .. الطريق بين محافظات الإقليم يمتاز بكل المواصفات الدولية لإنشاء الطرق والمسارات بالإضافة إلى جمال المناظر الطبيعية التي رافقتنا خلال طريق العودة ... وما ان انتهت حدود الإقليم والمناطق المتنازع عليها كما يطلق عليها .. حتى بدأت مآسي رحلتنا .. حيث دخلنا في طريق مهشم ومرعب المنظر .. السيارات تترنح عليه ويأخذ ميلانها شكل الطريق الذي تسير عليه إذا افترضنا ان الذي كنا نسير عليه هو طريق ... لأنه كان عبارة عن منخفضات ومرتفعات صناعية صنعتها كثرة مرور السيارات بأحمالها الثقيلة عليه وهي غير مسموح بها دوليا بالإضافة الى هشاشة الطريق واهمال المسؤولين والقائمين عليه ... مادة الزفت أو القير مفقودة نهائياً منه فقد تركت موقعها نهائياً إلى غير رجعة حتى استحق وبجدارة لقب (طريق الموت)  كما يسميه سالكوه ... وكنا نراقب تقلبات سيارتنا التي تجتاز هذا الطريق بصعوبة جدا ولم نكن لنجتازه لولا بسالة ومعرفة السائق بآلية السير والتعامل مع هذا الطريق والذي كان ينتقل بنا يساراً ويميناً على الطريق لتجنب الحفر القاسية وخصوصا مقطع الطريق الذي هو باتجاه قضاء الخالص بحوالي 10 كيلو متر وحتى مفرق طريق بغداد الخالص .. وهنا اتساءل هل ان الدولة بكل امكانياتها المادية الضخمة عاجزة عن إصلاح هذا الطريق المهم .. أو ان عدم اصلاحه كان بسبب عدم وضوح هوية هذا الطريق ولمن ينتمي فضاع بين هذا وذاك.. ولماذا السكوت على هذه المأساة وبالنهاية فان المواطن هو الذي يدفع الثمن.. ولكي أكون منصفاً فأن الطريق برغم مآسيه فهو لا يخلو من انتشار لوحات الدلالة والتي تدل على وجود المواكب الحسينية وصور قادة الحركات والأحزاب  السياسية في تلك المناطق وكأنها شاهد عيان على هذه المآسي بالاضافة إلى اليافطات التي تزينه وقد كتب عليها  أقوال وحكم لأئمة آل البيت الطيبين الطاهرين عليهم السلام والتي تدعو إلى التسامح وتحث الجميع على خدمة الناس وتقديم الخدمات بكافة اشكالها اليهم وفرضاً علينا ان نلتزم بها... ولكن هل من متعظ؟.
محمد ثابت العاني

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com