اسرة

 

هاتفك قد يدمّر حياتك الزوجية.. إليكِ العلامات

عدد المشاهدات   168
تاريخ النشر       10/06/2019 08:09 AM



أصبحنا نعتمد على الهاتف في أغلب جوانب حياتنا، والجميع يفرّط في استخدام الهاتف، ولكن هناك مرحلة يمثّل فيها الهاتف مصدر تهديد للحياة الزوجية، فالعديد من الدراسات والأبحاث تناولت تأثير الهواتف على الحياة الزوجية، وأشارت نتائجها إلى أن الهواتف تؤدي إلى رضى أقل في العلاقة، والشعور بالتجاهل، لهذا أنت بحاجة إلى معرفة العلامات التي تشير إلى أن هاتفك يدمّر حياتك الزوجية، حتى تتمكني من التعامل مع المشكلة بالطرق الصحيحة، وإليكِ العلامات..
1- لا تنصتين إلى زوجك بسبب الهاتف:
إذا لاحظتِ أنكِ تلتقطين الهاتف وتركزين نظرك عليه بينما يتحدّث إليكِ زوجك، وتكتفين أنتِ في المقابل ببعض الهمهمة ولا تنصتين إلى ما يقوله باهتمام، فربما أنتِ بحاجة إلى أخذ القرار بشأن وجود هاتفك أثناء محادثاتك مع زوجك، من أجل تركيز الاهتمام على شريك حياتك، لا هاتفك الذكي.
2- تتشاجران عبر الرسائل النصيّة:
التكنولوجيا وسيلة تواصل رائعة، ففي أي وقت تتمكّنين من التواصل مع شريك حياتك عبر الاتصال به، ولكن إذا كنتما تتجنّبان التواصل الصوتي وقت الخلافات، وتكتفيان بالتخفّي خلف الرسائل النصيّة، فهذا يمثّل خطراً على العلاقة، حيث تؤدي الخلافات عبر الرسائل النصيّة إلى تفاقم المشكلة، لأنه لا يوجد تواصل بصري وجسدي بينكما، وبالتالي لا تستطيع الرسائل إيصال وجهات النظر بصورة صحيحة.
3- لديكما أنماط هاتف مختلفة:
قد تختلفين مع شريكك في نمط استخدام الهاتف، إذا كان أحدكما يحمل الهاتف باستمرار، بينما لا يستخدمه الآخر إلا في أوقات محدودة، وبالتالي تندلع الخلافات بسبب أن أحدكما لا يجيب على اتصالات ورسائل الآخر، أو أن أحدكما يطارد الآخر طول الوقت بمحاولات التواصل عبر الهاتف، والحل هنا هو الاتفاق على أوقات التواصل عبر الهاتف، والتي تحدد في وقت الاستراحة من العمل مثلاً، وأيضاً الاتفاق على أوقات خالية من الهاتف، مثل وقت تناول العشاء، وعند الدخول إلى غرفة النوم.
4- تنشرين كل لحظاتكما الرومانسية على وسائل التواصل الاجتماعي:
وسائل التواصل أصبحت تهيمن على كل تفاصيل الأجيال الحديثة، ما أدى إلى أن البعض أصبح يستمد السعادة من نشر لحظاته الرومانسية مع شريك حياته، هذا يعني تركيز الشخص على المواد التي سينشرها، وبالتالي تضيع متعته الحقيقية باللحظات الواقعية.

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com