أعمدة

 

مدارات حرة :بالقلم الجاف

شامل عبد القادر

عدد المشاهدات   313
تاريخ النشر       11/06/2019 07:28 AM



(1) قضية ايران تختلف جذريا عن بقية القضايا التي واجهت ترامب منذ توليه الرئاسة فثمة فروق وفوارق نوعية واستراتيجية بين الازمة الايرانية وازمات العراق قبل 2003 وكوريا وسوريا وليبيا .. خطاب السيد حسن نصر الله الاخير لخص بدقة جوهر قوة ايران ومعالم الازمة الامريكية ذاتها مع ايران وسلط الاضواء على الذيول والتوابع في مجمل هذه الازمة ويمكن للقارئ الكريم العودة الى خطاب السيد نصر الله!
(2) نشب خلاف قوي بين المتقاعدين عموما وهيئة التقاعد والحكومة برمتها بعد ان تبين ان استقطاع راتب شهر ايار عن المتقاعدين لم يكن صحيحا ومنصفا وان حسابات الهيئة ليست مقبولة ابدا واذا ارادت الهيئة فرض رايها فالواقع شئ والخيال شئ اخر لان المتقاعدين يتسلمون رواتب باجال متاخرة وليس هناك متقاعد واحد – وانا واحد منهم – قبضنا رواتبنا مقدما بل بعد شهر من احالتنا الى التقاعد .. تقدر رواتب المتقاعدين التي لم تدفع لشهر ايار اي الخامس ودخلت جيوب الهيئة بمليار وربع مليار دينار عراقي !!
(3) اسهل وسيلة لاكتشاف الفاسدين في العراق ان يطبق قانون (من اين لك هذا) بشرط ان يكون الاستجواب من قبل عناصر ليست من جنس الفاسدين !
(4) ضيع علينا حكام العراق اعمارنا بسبب سياساتهم الفاشلة وخرابيطهم ومزاجيتهم وعنترياتهم مع الاهل والجيران!
(5) متى ما تخلص حكام العراق من قاعدة الحكم بالمناطقية سيطرح الجسم العراقي سمومه التاريخية المتراكمة عبر العصور في شرايينه واوردته !
(6) يتوارث الاحفاد في العراق  المناصب والمراكز والنفوذ بالوراثة اي من الاباء والاجداد !
(7)الحرية سلاح ذو حدين سوف يحطمنا مالم نتعلم كيف نستعمله؟
أنظر حولك اليوم تجد ان هناك تدهورا شديدا في الأخلاق في كل مكان .. غش حيث كانت الأمانة....وفجور حيث كانت الحشمة ...وجرائم حيث كان احترام القانون .. وتراخي في كل مكان وعدم اكتراث..وقبض رشوة في النهار والليل ولاخجل  ولا استحياء من ضمير أو شرف ..ماذا يكمن خلف هذا كله ..
للاسف ان فكرتنا عن الحرية مضللة ولعلنا نستعمل  حرية الاختيار لكي نختار الأشياء الخاطئة. 
للاسف صار اليوم يمارسون الحرية للتحرر من النظام والقانون  ومن صوت الضمير والشرف.  .  وهذا مااضعف العدالة..  وزلزل  كيان العقائد الدينية    ...اي انهم يحاولون عن طريق الحرية إزالة أو التخلص من اي رادع اخلاقي .  لقد أنجبت الحرية الخاطئة فوضى عظيمة للمجتمع ..
ان اسوء ما يفعله الإنسان عندما يفعل اشياء خارج سطوة الضمير والشرف الشخصي ..
الفاسدون .. ارتفاع نسبة الجريمة العادية .. تعاظم تقاضي الرشوة . . ارتفاع نسبة الطلاق.    الكراهية الطائفية والعنصرية ..الانفجار الجنسي بين الشباب والتحلل ..الإدمان الكلي على المخدرات ..ارتفاع نسب الانتحار والاعتداء على المحارم ...
الحرية لاتعني ان يتحول الإنسان إلى منحل  ولص ومرتشي
أو إلى انسان كسلان وتمرد على القانون والنظام.. ليس ان يكونوا أحرارا في ان يكونوا ضعفاء وينحدرون إلى القاع ..
يجب عدم إساءة استعمال الحرية في حياتنا الشخصية .
ان نبدأ في تهذيب النفس .. فهو الخطوة الأولى الصحيحة لممارسة الحرية الشخصية. 
آرثر جوردون- صحفي غربي - أيلول ١٩٦٦منقول بتصرف
(8) يبقى الانسان حكيما مادام يفتش عن الحكمة,ومتى اعتقد أنه وجدها يصبح غبيا . (مثل ايراني)

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com