محليات

 

التربيــــة النيابيـــــة: طباعــــة المناهـــج الدراسيـــة محليــاً ستحافــظ على العملـــة الصعبــة

عدد المشاهدات   87
تاريخ النشر       12/06/2019 09:22 AM



بغداد – متابعة المشرق:
رَأى عضو لجنة التربية النيابية، رعد المكصوصي، ان طباعة المناهج الدراسية محليا سيوفر مبالغ كبيرة من العملة الصعبة التي كانت تخرج الى الاردن ولبنان وبعض الدول الاخرى التي كانت تطبع فيها بالسابق. وقال المكصوصي ان "رئيس الوزراء عادل عبد المهدي اعطى الاولوية للمطابع المحلية في طباعة المناهج الدراسية بدلا عن طباعتها خارج البلاد". واضاف ان "طباعة المناهج الدراسية محليا يوفر مبالغ كبيرة من العملة الصعبة التي كانت تخرج الى الاردن ولبنان وبعض الدول الاخرى التي كانت تطبع فيها الكتب بالسابق". واكد ان "وزارة التربية ستشرف مباشرة على طباعة المناهج في المطابع المحلية، عبر تشكيل لجان متخصصة لمنع وقوع الاخطاء الاملائية او غيرها" لطباعة المناهج الدراسية، فيما تحدثت عن مغالاة بأسعارها. وذكرت النزاهة، في تقريرها، أن "فريقا استقصائيا من دائرة الوقاية، في هيأة النزاهة، كشف من قبل اللجنة عن وجود ٍ مغالاة في احتساب الكلفة التخمينيَّ لـ(148) عنوان ٍ كتاب مدر مقارنة بالعروض السعريَة الوزاريَة ُ المَّؤلفة لهذا الغرض ُ تَّقدرُ بـ(467,377,687,14) مليار دينارٍ ُ المَّقدمة من قبل القطاع الخاص". وأضافت، أن "الفريق، أكد في ٍ تقرير َّ أعده حول الزيارات التي قام بها إلى مديريَات تربية الكرخ والرصافة الأولى والثانية ٍ وعدد من المدارس العائدة لها؛ للتحقق من المعلومات الخاصة بآلية توزيع المناهج الدراسيَة، َّ أكد إبرام ٍ عقدٍّ عام مع إحدى الشركـات البريطانية عام 2014، لتأليف الكتب وطباعتها على مدى (6) سنوات ابتداءً من عام (2014 لغاية 2020). ِوأشار التقرير إلى "ارتكاب الشركة المذكورة ٍ مخالفات في العقد ِّ السنوي السادس بتاريخ (2018/5/9) لتأليف وطبع وتجهيز 24 عنوان ٍ كتاب من منهاج اللغة الإنكليزيَة، للعام الدراسي الحالي ٍ بمبلغ مقدارُه (490,875,756,27) مليار دينارٍ، ما يعادل (19,974,482,23) مليون دولارٍ"، مبينا "إذ َنص على قيام الشركة بتأليف وطبع وتجهيز الكتب واصلة ومطروحة إلى مديريَّة المخازن المركزية مع ُّ تحمل الشركة النفقات والرسوم المترتبة على ذلك، وقد َتمت طباعة الكتب ووضعها في محافظة التجهيز 120 يوما ابتداءً َّ للعقد، كما تم ِّ التجهيز بعد بدء الدوام للعام الدراسي". وأوصى التقرير بـ"ضرورة الوقوف على الأسباب الحقيقية التي َّ أدت إلى تغيير المناهج الدراسيَة ٍ بشكل ُ مستمر، الأمر الذي َّ أدى إلى هدر كبير في المال ِّ العام وإرباك سير العملية التربوية في بداية كل عام دراسي، فضلا عن قيام وزارة التربية بالتعاقد وفقا للقوانين والتعليمات النافذة مع الشركات المختصة بطباعة المناهج الدراسية وتسلم الكتب قبل بدء العام الدراسي بمَدة زمنية كافية"، لافتا الى "العمل على تأليف ٍ لجنة مركزية عليا في الوزارة لمتابعة آليَة تنفيذ بنود العقود المبرمة مع شركات الطباعة، وتسجيل أيَة ٍ مخالفة تؤثر في سير عملية الطباعة والتجهيز في العقد المبرم مع الشركات، وإحالتها للتحقيق إذا تطلب الأمر.

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com