محليات

 

واشنطن بوست: حرائق المزارع محاولة داعشية لإبقاء المناطق الريفية غير مستقرة الكشف عن 116 قرية مهجورة في محافظتين تشكــــل مضافـــــات (جاذبــــة) لداعــــش

عدد المشاهدات   186
تاريخ النشر       12/06/2019 09:25 AM



بغداد – متابعة المشرق:
افادَ الخبير الامني هشام الهاشمي، بأن 116 قرية في محافظتين باتت مهجورة، مشيرا الى انها تشكل "مضافات جاذبة" لتنظيم داعش.وقال الهاشمي "أصبحت نحو 116 قرية من القرى في جنوب كركوك وشمال وشرقي ديالى، بمنزلة قرى مهجورة طاردة للسكان". واضاف الهاشمي انها "قرى بلا اقتصاد ولا يوجد من يفرض القانون من رجال الأمن، فإنها في المقابل تشكل مضافات جاذبة لتجمع فلول داعش. وفي سياق قريب نفى مجلس القضاء الأعلى وجود صفقة بين الحكومة العراقية والحكومة الفرنسية بخصوص تخفيض عقوبة الإعدام بحق المحكومين مؤخرا من حملة الجنسية الفرنسية. وأوضح المتحدث لمجلس القضاء الأعلى القاضي عبد الستار بيرقدار أن "العقوبات التي تفرضها المحاكم العراقية تخضع لتدقيق محكمة التمييز فقط، وهي صاحبة الصلاحية بموجب القانون في الموافقة على تلك العقوبة أو تغييرها الى عقوبة أخرى حسب ظروف كل جريمة وليس بصفقات بين الحكومات". وحكم العراق مؤخرا بالإعدام على اكثر من عشرة فرنسيين اعتقلوا في سوريا وحوكموا في العراق، لانتمائهم إلى تنظيم داعش، ما أثار انتقادات حادة في فرنسا، خاصةً من قبل محامين متخصصين في القضايا الجنائية. الى ذلك رأت صحيفة صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية، أن الحرائق التي طالت مزارع وحقول الحنطة والشعير تقف خلفها “ داعش” من اجل ابقاء المناطق الريفية في حالة عدم استقرار. وقالت الصحيفة في تقرير لها، إنه “من المؤكد تقريباً أن “داعش” هي التي تقف وراء كثير من تلك الحرائق، جرياً على ستراتيجية الارض المحروقة التي انتهجتها الجماعة منذ بدء خسارتها للأرض، كما يقول “بيتر شوراتشاين”، وهو زميل في مركز المناخ والأمن”. ونقلت الصحيفة عن شوراتشاين قوله، “إنها طريقتهم لابقاء المناطق الريفية في حالة عدم استقرار وجعلها مهيأة لعمل التنظيم. منطقهم الذي يريدون ايصاله هو: إذا ما منعنا من الاستيلاء على الارض منعناها عن الجميع”. واوضحت الصحيفة، أن “قلة فقط لديها الاستعداد لتقبل فكرة أن “ داعش” هي المسؤولة وحدها عن جميع تلك الحرائق، كما يقول شوراتشاين، فمن شبه المؤكد أن هناك آخرين يحاولون أيضاً استغلال الظاهرة”، مبينة أنه “يبدو الأمر وكأن تلك الحرائق المرتبطة بـ” داعش” قد أوجدت غطاء مفيداً استغله الآخرون ايضاً لبلوغ غاياتهم”. في السياق عينه وصف النائب عن تحالف الإصلاح والإعمار حسن فدعم، الوضع الأمني بـ”شبه السائب” في المناطق الغربية، داعيا الى متابعة حقيقية في مجال الملف الاستخباراتي لتعقب الخلايا النائمة. وقال فدعم إن “بعض الخلايا النائمة في عصابات داعش الإرهابية بدأت تنشط في بعض المناطق الغربية من جديد”، مؤكدا “وجود مناطق رخوة تنشط فيها تلك العصابات في بعض المناطق الغربية”. وأضاف، أن “المناطق الرابطة بين صلاح الدين ونينوى من جهة ونينوى وكركوك من جهة أخرى تسجل تحركا لخلايا داعشية بشكل ملحوظ وهي بحاجة إلى تعقب استخبراتي للقضاء عليها”. وتابع أن “العصابات الارهابية تتخذ من تلك المناطق منطلقا لها لشن هجمات ضد القوات الأمنية”.

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com