ثقافة

 

المراة الافعى

عدد المشاهدات   106
تاريخ النشر       12/06/2019 10:41 AM


جميل حسين الساعدي
قرّرتُ فراقـــــكِ مضطـــــرّا ً
                         وحلفـــت ُ بمعبــــودي سَبْعـــــا
أنْ أبعــــد َ عــنْ درْب ِ امرأة ٍ
                        تتحيّـــــن ُ لـدْغــــي كا لأفـــعـى
الحـــبُّ لديـــها مَنْفعـــــــــة ٌ
                    فهمتـــه ُ شـــــــــراء ً أوْ بَيْـــــــــعا
اليوم صحوتُ فلا أمــــــــــل ٌ
                   بغــــد ٍ قدْ ضقـت ُ بــــــــــه ِ ذّرْعـــا
أقمارُ سمــــاواتي خُســــفتْ
                       لــــمْ أبصـــرْ نــورا ً أو لمْعــــــا
الليل ُ تسلّل َ فـي غُـــــرفي
                            وشمـوعـــي مُطْفأة ٌ صَرْعى
أحلامــــــي أمســتْ ذابلــة ً
                       لا تُورق ُ قاحــــــلة َ المرْعــــــى
قلبي قدْ غصَّ بأوجـــــــاعي
                           ومزاميــــــري نَزَفَتْ دَمْعــــا
فارقت ُ الصبــر َ بلا أَســـف ٍ
                         إذْ طـــال َ ولمْ يجلــــبْ نَفْعـــــا
إغــــراؤك ِ سوف َ أعرّيـــه ِ
                             وسأدفَعـــــه عنّــــي دَفـــــْعا
ما كنت ُ غبيّــــا سيّــــــــدتي
                           لأمـــــوت َعلى شفتـــيْ أفْعـى

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com