ثقلفة

 

سامي مهدي وشعرية المفارقة الساخرة

عدد المشاهدات   184
تاريخ النشر       10/07/2019 03:41 PM


 ابراهيم خليل

من شعراء المقاومة العراقية الذين لفتوا الأنظار بعيد الاحتلال الأنكلو ـ أمريكي سامي مهدي، فقد عرف بشعره وكتاباته النقدية والفكرية وسواهما من الفنون الأدبية النثرية، بالتصدي لأوجه القصور في حياتنا المعاصرة، إن كان ذلك على المستوى السياسي، أو الاجتماعي، أو الأخلاقي، أو الثقافي.
وهو لا يتصدى لهذه السلبيات بأسلوب مباشر يؤدي إلى إضعاف القصيدة، وإفساد الشعر، ولكنه يلجأ مثلما نلاحظ في ديوانه الأخير الصادر في بغداد (2019) لابتكار صور تتضمن الصورة منها عددا من العناصر التي ترمز في تفاعلها لما يسلط الشاعر عليه، وعلى سخريته منه، الضوء. ففي إحدى قصائده التي اختار لها عنوان «حديث خاص» وهو عنوان يدفع بنا وبالقارئ للتساؤل مع من يجري هذا الحديث الخاص؟ لكن الشاعر لا ينتظر طويلا قبل أن يضيف للعنوان عبارة أخرى تعرفنا بمن يجري معه هذا الحوار وهي، إلى كل مقاتل عراقي حر في الجبهات.
وإذ يتضح أن الحديث الخاص يجري بين الشاعر أو المتكلم في القصيدة ومقاتل عراقي حر، فإننا نتوقع أن يحتوي النص على شعارات يصاغ منها خطاب تحريضي، أو حماسي، أو دعوة لذلك المقاتل كي يتصدى للأعداء ببسالة وشجاعة، بيد أن الشاعر يخالف توقعنا هذا، مشيرا إلى أن ذلك المقاتل الحر لا يقرأ الشعر، وأن وقته لا يتسع لمثل هذه الأشياء، فما الشعر في نظر المتكلم بأكثر من كلمات رنانة، لا تعد شيئا إذا قيست بما يقوم به هذا المقاتل في رحاب الموت، وساحات الفداء والشرف. صحيح أن الشعر شيء لا غنى عنه، ولا بديل له، لاسيما في زمن الحرب، بيد أن الشعر لا يظفر منه صاحبه الشاعر بغير الضجيج:
لستُ مثلك، لا
لست أكثر من شاعر في الضجيج
وما كلماتي سوى كلمات
ماؤها عسلٌ ونبيذٌ ولكنها كلمات
وأنت يباركك الله
أنتَ معلقة الشعراء
وفاتحةُ الصلوات
وفي هذه القصيدة تلتقي صورتان، أولاهما للمقاتل، وللشهيد، الذي يفتدي بدمه، وروحه، الوطن، والأخرى لنموذج آخر همه الوحيد الشراكة، والمحاصصة واللصوصية التي لا تتحرج من أن تسرق الكحل من العين. فهؤلاء الذين يصفهم الشاعر سامي مهدي، أو المتكلم، محقا بالسفهاء، لا يساوون شيئا مقابل المقاتل الحر في ميادين الشرف:
السفهاء
لا يقيمون صرحًا
ولا هم يداوون جرْحًا
ولا يرحمون
ولا يخجلون
وإن لبسوا جُبَبَ الحُكماء
ولعلهم هم الذين طغوا في الوطن وبغوا، واستحلوا الحرمات، واستولوا على حقوق العباد وخيرات البلاد، في حين أن المقاتلين الأحرار، الذين يضحُّون، لا يحظون من هذه القسمة إلا بنصيب الغريب اليتيم:
فلندعْهُم إذا
ولنصلِّ معا لغدٍ
ولما بعده
ولنغن معًا للحياة
بما نتنزَّلُ للناس من أغنيات
وفي قصائد سامي مهدي، التي يغلب عليها القصرُ والتكثيف، الكثير الجمُّ من السخرية، ولا ريب في أن تلك السخرية تحقق بالتهكم ما لا تحققه القصيدة إذا كانت تخلو من مثل هذا الأداء الهزلي. 
وقد تقوم القصيدة لدى سامي مهدي على مفارقة ساخرة يختتم بها الشاعر النص، فكأن تلك الخاتمة تعود بالقارئ إلى المصدر الذي انطلقت منه القصيدة، أو الرؤية، بكلمة أدقّ، على الرغم من اطراد أجزاء القصيدة اطرادًا تبتعد به تدريجيًا عن ذلك المصدر.
فالإلحاحُ على البحث يتخذ صورا من التداعي، لا يترك فيها الشاعر موقعًا يمكن العثور فيه على المفتاح إلا ويذكره؛ في الجيب، في الدرج، في البئر، في القبر، في كل مكان، وكل طريق، بيد أن ما يفاجئ القارئ هو أن العثور على المفتاح لا يؤدي بالضرورة إلى ما يسعى المتكلم لتحقيقه:
لكنْ
حين عثرتُ على المفتاح
لم يفتحْ لي بابًا حتى أرتاح
وعلى الرغم من كثافة القصيدة، والعدد المحدود للكلمات فيها، أو الأبيات، إلا أنها في الغالبِ والأعمِّ والأرْجح، تستوعب رؤية يتجاوز فيها الشاعر الواقع المحدود إلى العام والمطلق. ومن هذه القصائد، وهي كثيرة في الديوان الموسوم بعنوان «لو كنت حكيمًا» قصيدة «الطريق»، فعلاوة على أن هذه الطريق محفوفة بالمخاطر، منذورة للمزالق، لا تُعرف لها نهاية، ولا تؤدي لغاية، ولا بد فيها مع ذلك من استرضاء الدليل، ترسم لنا- بوصفها رؤيا – مشهدًا لحياتنا محبِطًا، فكل ما فيها، وما قيل فيه، تبين، بل ثبت، زيفُه في نهاية المطاف، وخاتمة الأمور:
كل ما قيل لنا كان هراء
فالأغاني لم تكن إلا ثغاء
والدمُ المطلولُ
 ويغالي سامي مهدي في التعبير عن الخيبة التي يحظى بها هذا الجيل ـ جيلنا- حتى إنَّ باب السماء لا يفتتح لنا، لا في ليلة القدر ولا في غيرها من الليالي. والرحيل الذي يتحدث عنه المتكلم في القصيدة رحيل بائسٌ ويائسٌ، إلى غير غاية منشودة، ولا إلى أهداف مقصودة. فالطريق موحلا كان، وموحشا ووْعِرا. وبدلا من أن ينتهي بمحطة هي الهدف النبيل والغاية المرجوة من الرحيل، يجد الراحلون أنفسهم بين ذئبين شرسين يقتتلان على أيٍّ منهما يفترس هذا الجيل فريسة سهلة سائغة.
يشترط المتكلم في قصيدة الطريق لتمام هذه الرحلة موت الذئبين الشريرين، اللذين يتصارعان على افتراسنا، ومع أن الواقع الذي تصوِّره القصيدة واقع يبعث الشعور بالإحباط، إلا أن سامي مهدي لا يفتأ يبثّ الأمل في النفوس، ففي (نعم، لا) لا يخير المتكلمُ المخاطبَ بين الأمرين، بين أن يقول لا، أو نعم ، فإذا حزب الأمرُ، وضاقَ، فلا مناص من أن يقول لا، بلا تحفُّظٍ، وبلا تردد:
زفرةٌ،
حين تنفثها ستصادف إحداهما
دون أن تتوقَّعها
 ومن اللافت الذي يشجّع على اختصار هذه المقالة عن الديوان أنَّ جل قصائد سامي مهدي «لو كنت حكيمًا» كما هي الحال في «قصائد في الظل» مكثفة، قصيرة، ساخرة، قد تولج السرور في نفوسنا، وقد نلتذ بما فيها من مفارقاتٍ مدهشة ومُضْحكة وساخرة، إلا أنها لا تخلو في الوقت ذاته من وخزة موجعة هنا، وطعنة مؤلمة هناك، فهو، في شعره، لا يرسم لنا صورا براقة للواقع الذي نحياه زائفة مُبَهْرجة، بل هي صورٌ تملؤها التشوهات، ولا ينقصها ألمُ الالتباس:
شجرٌ من إسمنت وحديد
وجدارٌ أجرد
لا نقش عليه أو ظل نشيد
تجريد هذا العالم في تجريد
 ولسامي مهدي شغَفٌ واضح بالإيقاع السريع للقصيدة، فالقارئُ لا يبدأ بالبيت الأول حتى يجد نفسه وقد أصبح في الأخير، نظرا لتواتر التفعيلات، والفواصل الوزنية، بعضها وراء بعض، كما لو أن دافعا قويًا يدفعُ بها لبلوغ النهاية، وهذا واضح في النموذج الآتي الذي بناه الشاعر على قافية لافتة للنظر.
ولا شكَّ في أن سرعة الإيقاع، مع وضوح الجرس الموسيقي، وحلاوة النغم، يضفيان على قصائده القصيرة خفة روح، وسلاسة نسق، نفتقر إليها، ونفتقدها، في ما ينشرهُ كثير من شعراء اليوم. ولهذا تغدو قراءة دواوين سامي مهدي، كعلي جعفر العلاق، وحميد سعيد، واحةً لا بد من الحلول فيها، والاستئناس بها، بعد الكثير من الاستياء الذي يشعر به الباحث عن الشعر الريِّق بين المتراكم السخيف والركيك، من المنظومات المنْشورة، ولا ســيَّما تلك التي تدعي أنها قصائد نثر، وهي بريئة من الشعْر براءَتَها من النثر.

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com