ملفات وقضايا

 

اتفاقية الجزائر والأسرار الكاملة لانهيار الحركة الكردية المسلحة في آذار 1975 الكويت: اتفاقية الجزائر بين العراق وإيران خطـــوة متطــــورة لتسويــــة مشاكـــل الجوار

عدد المشاهدات   1119
تاريخ النشر       10/07/2019 09:01 PM


تأليف / شامل عبدالقادر
الإهــــــــداء
إلى أرواح جميع العراقيين الذين سفحت دماؤهم فوق ربايا كردستان دفاعاً عن حقوق الشعب الكردي.
المؤلف
7- الأمرُ الآخر الذي سيأتي لاحقا سيكون ترسيم الحد البحري بين المياه العراقية والايرانية وفقا لاتفاقية الشط.
8- سألت السفير عن اعادة توطين الأكراد. أكد أن عددا، ولكن ليسوا كلهم، قد عاد من المعسكرات في ايران، سألت ما اذا كانت لديه معلومات عن استقبالهم قي العراق، قال انه ليست لديه معلومات، ولكنه ايضاً قد سمع بتقارير بأن هناك عددا من الأكراد بصورة مؤقتة في الجنوب. الزوار الايرانيون الى العتبات المقدسة أوردوا أنهم رأوا عددا من الأكراد يمشون في الشوارع في مناطق مثل كربلاء. لم يستطع السفير تصديق ان تلك قد تكون سياسة لتسوية دائمة، حيث ان الاكراد شعب جبال. ومع مذكرة طهران رقم 090741 Z في الذهن، سألت ما اذا كانت هناك أية مطالبات عراقية لتسليم أي خوارج أتراك بعينهم. قال لا يوجد ذلك سألت: أين الملا مصطفى وماذا قال لطهران وهل هو طليق ليذهب ويجيء؟ تشكك السفير في ما اذا كان في نهاية المطاف سيترك المنطقة، الى أمريكا مثلا، لأنه سيفقد وضعه القبلي الذي لا يزال يتمتع به حتى وهو في المنفى في ايران.
9- في الاجابة على اسئلة اخرى، قال السفير ان الدعاية العراقية حول عربستان وبلوتستان والأطماع الايرانية في الخليج قد توقفت، وبالتالي فكل النشاط العراقي لتأجيج المشاكل قد توقف أيضاً، فيما لم تتم مناقشة مسألة طنب وأبو موسى، ولكن هنا أيضاً اوقف العراقيون حملاتهم الاعلامية، التي كانت بكل المقاييس مصطنعة، وفي المقابل، وبمبلغ علم السفير، لم يثر موضوع سلطنة عمان فيما عدا، ربما في سياق حديث خاص بين صدام حسين والشاه، حيث يفترض السفير أنه لا بد أن يأتي الحديث عنه. وبالتأكيد هنا، فايران ستكون سعيدة اذا انتهى التمرد وسيكون بوسعها أذن أن تسحب قواتها فكل مصلحتها تكمن في حرية الابحار عبر مضيق هرمز والدفاع ضد تهديد السيطرة والهيمنة الشيوعية في المنطقة.
10- قال السفير في مسألة بعض الاتفاق الأمني للخليج ككل، أن الشاه اقترح قبل ثلاث سنوات مؤتمرا يكون بموجبه أمن المنطقة مسؤولية مشتركة بين دولها، وبالتالي فإشارات صدام حسين في الصحافة لذلك ليست جديدة، وعلى كل، وعلى قدر علم السفير، فالموضوع لم يثر رسميا في المحادثات مع الحكومة الايرانية. وقد سمعت بالمصادفة أن الشيخ زايد قد اقترح قمة خليجية.
11- أخيرا أشرت الى بيان مشترك نشر يوم 14 مايو تاليا لزيارة صدام حسين لبوخارست فيه دعم لخلق (أحزمة منزوعة من كل اشكال الأسلحة النووية)، السفير قال أنه لم ير ذلك المرجع ولكن مرة اخرى فالفكرة ليست جديدة، فأيران بنفسها قدمت اقتراحا بحزام خال من الأسلحة النووية في الخليج في الاجتماع العام للأمم المتحدة. وقال متذكرا ان جمالي مساعد الوكيل الآخر بالخارجية العراقية، قال له مشاغباً حول ذلك الاقتراح بأنه اقتراح غير متماسك ولا يتماشى مع الاتفاقية التي تناقشها ايران مع فرنسا لتأسيس محطات طاقة نووية.
12- الاحداث الاخرى الكبرى على هوامش هذه الملحمة ستكون زيارات مفترضة لبغداد من الأمير فهد والشاه، ولكن وفي غضون هذه الأيام سيصل ولي عهد البحرين يوم 19 مايو الحالي.
توقيع – جي  ايه  غراهام
* وثيقة رقم: 16
* التاريخ: 22 اذار 1975
* من: ايه. تي. لامب، السفارة البريطانية، الكويت.
* الى: أم زاس. وير، الخارجية لندن، سري للغاية.
* الموضوع: الكويت والعراق بعد الجزائر.
1- علق جوني غراهام في خطابه لك بتاريخ 15 مارس عن تداعيات اتفاقية الجزائر بين العراق وايران، وتوقع كيف أن هذا سيؤثر على سياسة العراق تجاه الكويت. وقد أشار في الفقرة 7 D، الى أنه وبوضع حسن النوايا في الذهن فلن يكون من السهل فهم لماذا لا يكون الكويتيون مستعدين لتأجير اقلها بعض الأرض للعراقيين. أنا أوافق، ولكن بقية الغصن هنا هي اني متأكد تعريف الكويتيين لـ(حسن النوايا) مرتبط بأول حركة تأتي تجاه تأسيس مثل ذلك المناخ من العراق، وأن الطريق الوحيدة لارضاء الكويتيين بحسن نواياهم ستكون القبول بترسيم الحدود وسحب القوات العراقية من داخل القوس الموجودة فيه في الكويت دون شروط مسبقة او نقاش حول وربة وبابيان. وأظن أن هذا هو ما قصده الجنرال مبارك حينما تحدث الى جون ساندرز (المرحلة الأولى والثانية جاءت الاشارة اليهما في مذكرة ساندرز الخارجية مع خطاب هينشكليفز بتاريخ 17 فبراير برقم 10/20 الى كينشين). وحين تتأسس مسألة حسن النوايا العراقية، سيكون الكويتيون مستعدين لعقد محادثات حول الحاجات العراقية لتأمين وصولهم الى أم قصر وحاجة الكويتيين للمياه من العراق، ولكن ليس قبل ذلك. وبكلمات أخرى، لن يكون هناك نقاش عن المرحلة الثالثة كما جاء جاء وصفها من الجنرال مبارك الى جون ساندرز الى أن تكون المرحلتان الأولى والثانية قد رحلتا من الطريق. أما بالنسبة للعراقيين، فأنا أتخيل أنهم سيكونون زاهدين جدا في أن يبادروا بانسحاب، وهكذا ليبقوا الضغط على الكويت الى أن يحصلوا على تأكيد كويتي مسبق بتأجير أرض للعراق لحاجات العراق الاستراتيجية، وهكذا فنحن أمام وضع البيضة والدجاجة التقليدي وهو يصرخ بحثا عن وسيط.
2- أخبرني وزير مجلس الوزراء عبد العزيز عتيبي يوم 18 مارس (كلماته تتناغم مع تلك التي قال بها الأمير فهد لمستر أنالز يوم 10 مارس، الفقرتين 6و9 من المحضر)، قال ان زيارة الأمير فهد المرتقبة للعراق لحل مشاكل الحدود العراقية السعودية ستكون ايضا مفيدة في تنظيف الطريق لجهة لمناقشات حول حل للقضية الكويتية العراقية. ويرى عتيبي أن التسوية الحدودية بين السعودية وأبو ظبي، والاتفاقية الأخيرة بين العراق وايران خطوة متطورة من دول الخليج لتسوية مشاكل الجوار وبالتالي تحرير نفسها لدخول تعاون بناء وهادف فيما بينها والتعامل مع مشاكل العالم الأوسع. وجير عتبي هذا الانجاز للملك فيصل، ويكاد يرى عراقا أكثر تعاونا، وقال: إنهم ليسوا شيوعيين ويريدون التخلص من الروس. ولكن جابر العلي نائب رئيس الوزراء ليس بذلك القدر من التفاؤل، لا يثق لا في العراقيين، والى حد ما، ولا في الايرانيين، ويخشى أن يكونا معا قد توصلا الى نوع من الصفقة السرية التي يمكن أن تدمر المصالح الكويتية (راجع الفقرة 7 من برقية طهران رقم 162 بتاريخ 10 مارس الى الخارجية). وقد طلب مني أن أبقيه على علم بالتفاصيل (المنشورة وغير المنشورة) عن الاتفاقية العراقية الايرانية، ولكن سيكون بوسعه الحصول على معلومات مباشرة من خلعتباري وزير الخارجية الايراني والمقرر أن يزور الكويت في 15 في طريقه (كما أفاد زميلي هنا) الى بغداد.
وفي ضوء كلمات الأمير فهد وعتيبي، فمن المحتمل أن يلعب خلعتباري أيضا دورا في ايجاد حل لمشكلة الحدود العراقية الكويتية.
3- قد ترغب في إحاطتي، في ضوء كل هذا النشاط والحراك، ما اذا كنت تريد مني أن أكون أكثر صراحة في اتصالاتي المحلية مما اقترحته في الفقرة 17 من رسالتي 1/1 بتاريخ 26 فبراير بعنوان الكويت وجيرانها.
توقيع - ايه . تي. لامب

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com