شخصيات

 

بيت ديفيس بدأت مسيرتها كومبارس ومن ثم نالت عدة جوائز أوسكار

عدد المشاهدات   486
تاريخ النشر       03/08/2019 08:29 AM



وُلدتْ روث إليزابيث ديفيس في 5 نيسان/ أبريل من عام 1908 في مدينة لوويل بولاية ماساتشوستس في الولايات المتحدة الأمريكية. والدها هارلو موريل دافيس كان محامي براءات اختراع ووالدتها روث أوغوستا أصبحت مصورة. لدى بيت أيضًا أختٌ أصغر منها اسمها باربرا دافيس أو بوبي. انفصل والداها في عام 1915 عندما كانت بيت في السابعة من عمرها. نشأت هي وبوبي مع والدتهما روث. في البداية أرسلتهما إلى المدرسة الإسبارطية الداخلية في لينسبوروغ، بعد ذلك دخلت بيت مدرسة شينك التي يقال أنها أقدم مدرسةٍ داخلية مختلطة في الولايات المتحدة. في عام 1921، انتقلت بيت مع والدتها وأختها إلى مدينة نيويورك، حيث دخلت بيت عالمًا ساحرًا من الترفيه. في البداية أرادت أن تصبح راقصة، لكنها وجدت التمثيل أكثر جاذبية، فدخلت إلى مدرسة جون موري أندرسون لتطور موهبتها بالتمثيل للمسرح.
إنجازات بيت ديفيس
في عام 1928، بدأت بيت ديفيس مسيرتها المهنية كفتاة كورس في مسرح برودواي مع شركة جورج كوكور للمسرح. بالرغم من أنّها استمرت لمدة أسبوعٍ واحدٍ فقط، إلّا أنّها كانت أول فرصة عملٍ مأجور تحصل عليها. قدمت أول مسرحيةٍ لها في عام 1929 وذلك في قاعة الحفلات الموسيقية في قرية غرينتش. في عام 1929، ظهرت للمرة الأولى على مسرح برودواي بدورٍ في مسرحية كوميدية وبينما كانت تقدم هذه العروض، كانت بيت ديفيس تُراقَب من قبل مكتشف مواهب تابع لاستوديوهات يونيفرسال، قام فيما بعد بدعوتها لإجراء اختبارات الشاشة. في عام 1930 انتقلت بيت برفقة والدتها إلى هوليوود. هي لم تفشل في اختبارات الشاشة الأولى فحسب، بل أُهينت بكل الطرق الممكنة لكنها لم تستسلم. في عام 1931 قدمت أول فيلمٍ لها في السينما"الأخت السيئة " ولكنه فشل في شباك التذاكر. وبنفس العام مثلت في فيلمين آخرين بإشراف استوديوهات يونيفيرسال. كانت سنة 1932 هامةً في حياة بيت ديفيس، فقد استمرت بتقديم أدوارٍ موجهة من استوديوهات يونيفيرسال، فعملت بيت لأول مرة لشركة كولومبي لتأدية دور في فيلم "العائلة لكبيرة "، وبعد ذلك لشركة كابتل فيلم لتشارك في فيلم هلو هاوس لم ينجح أيٌّ من هذه الأفلام في شباك التذاكر، وبهذا انتهى تعاملها مع استوديوهات يونيفيرسال. قررت بيت أن تعود بعد ذلك إلى نيويورك ولكن القدر أراد عكس ذلك. في عام 1934 لعبت بيت ديفيس دور ميلدريد روجرز في فيلم"اوف هومان" ونالت إعجابًا كبيرًا من النقاد على أدائها. كان الدور لشخصيةٍ سلبية رفضتها الكثير من الممثلات، لكن بيت ديفيس رأت فيها فرصةً لتعرض مهاراتها. وقد حصلت على عددٍ مهمٍ من الأصوات في حفل جوائز الأوسكار لأفضل ممثلة عن دورها في هذا الفيلم، ولكن في النهاية لم تفز بالجائزة. في عام 1935، فازت بيت بأول جائزة أوسكار لأفضل ممثلة عن دورها في فيلم "الاخطار" في هذه الفترة غالبًا ما كان يُعرض عليها أدوار متوسطة، ولم تسمح لها أيًّا من مؤسسات الإنتاج الداخلي بالعمل بشكل مستقل، لذلك حاولت أن تقطع صلتها مع شركة "ومير برذر". في عام 1936، نشأ نزاعٌ قانوني بين بيت دافيس والشركة في النهاية خسرت القضية، وتابعت عملها بالتمثيل تحت إشرافها، وعادت علاقتهما وديةً مرةً أخرى. من عام 1937 إلى عام 1949 ظهرت في العديد من الأفلام الناجحة ورُشحت لجوائز الأوسكار. في عام 1950 عادت بيت ديفيس بدور ممثلة متقدمة في العمر في فيلم"اول اباوت" بالرغم من سرعة وصول مسيرتها المهنية إلى طريقٍ مسدود، إلّا أنّها لم تنتهِ أبدًا. أشهر أقوال بيت ديفيس:
مفتاح الحياة هو قبول التحديات، إذا توقف شخص ما عن فعل ذلك، سيموت.
إذا لم تكن مكروهًا من قبل طفلك، فانت لم تكن أبًا أبدًا.
مشكلة بين الحين والآخر جيدة من أجل الزواج، إنها تضيف التوابل وتحد من حدوث الملل.
بعمر الشيخوخة لا يوجد مكان للجبناء.
هذا شعاري دائمًا: جرب المستحيل من أجل تطوير عملك.
مفتاح الحياة هو قبول التحديات، إذا توقف شخص ما عن فعل ذلك، سيموت.
حياة بيت ديفيس الشخصية
تزوجت بيت ديفيس أربع مرات. في عام 1932 تزوجت من هارمون نيلسون. بالرغم من أن نيلسون لم يكن ناجحًا في مسيرته المهنية مثل بيت، وكان لهذا أثرٌ سلبي في حياتهما الزوجية. وفي النهاية انفصلا في عام 1938. في عام 1940 تزوجت بيت من صاحب فندق يدعى آرثر فارنسورث من إقليم نيو إنجلاند. لسوء الحظ بينما كان يمشي في هوليوود تعرض لانهيار، وتوفي بعد يومين بسبب إصابةٍ في الرأس وذلك في الخامس من آب/ أغسطس عام 1943. بعد ذلك التقت بيت مع ويليام غرانت شيري. تزوج الثنائي في عام 1945 وأنجبا بنت سميت بربارا ديفيس هيمان. هذا الزواج لم يستمر طويلًا وانفصلا في عام 1945. في السنوات الأخيرة ساءت علاقتها مع ابنتها وفي النهاية حرمتها من ميراثها. في عام 1950 تزوجت بيت من غاري ميريل، وهو ممثلٌ أمريكي حاصل على نحو الخمسين لقبًا في رصيده. وباستثناء بربارا، تبنى الزوجان طفلين آخرين، مارغو و مايكل. وانفصلا عام 1960.
وفاة بيت ديفيس
توفيت بيت ديفيس بسرطان الثدي في 6 تشرين الأول/ أكتوبر من عام 1989 في مشفى أمريكي في نويي-سور-سين بفرنسا. كانت بعمر 81 سنة، وكانت عائدةً من إسبانيا إلى منزلها بعد حضورها مهرجان الأفلام الدولي. نُقل جثمانها إلى هوليوود لتدفن بجانب والدتها روث دافيس وأختها بوبي. نقش على حجر قبرها ملخص حياتها، تقول "اكتسبتها بشق الأنفس"، وهو ما فعلته بالتأكيد.
حقائق سريعة عن بيت ديفيس
• قُدرت ثروتها بمبلغ 1 مليون دولار.
• في عام 1935، فازت بجائزة الأوسكار لأفضل ممثلة عن دورها كممثلةٍ مضطربة في فيلم الاخطار  
• كانت بيت ديفيس، صريحة بطريقةٍ غير متكبرة في كلماتها.

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com