منبر المشرق

 

لماذا لا نستفد من تجربة مجلس الإعمار ؟

عدد المشاهدات   182
تاريخ النشر       04/08/2019 05:18 AM


قد يَتبادر إلى الذهن سؤال لماذا لا نستفد من تجربة مجلس الإعمار في تحقيق التنمية والرفاهية؟ هذا الإنجاز الإعماري في العراق والدور الذي لعبه النفط في تيسير هذا الإنجاز والآثار الاجتماعية والاقتصادية لهذا الإعمار, تلك مرحلة التفجر الداينمي الذي نطلق عليه (الإعمار) .نقطة التحول الكبرى في مقادير العراق الحديث هي تشكيل مجلس الإعمار بعد أن بدأت عوائد النفط تتضاعف مسرعة من سنة إلى سنة. ومع ازدياد عوائد النفط تضاعف المخصص للإعمار ولأول مرة بدأ منهاج ضخم طموح بعيد المدى يغير من وجه البلاد دون أن يقلقه الحصول على المال المطلوب أو الكفاءات اللازمة, وأصبح الإعمار هديراً متصلاً لا لحناً متقطعاً تعزفه حكومة وتمله حكومة . إن كلفة منهاج الإعمار ليس مجرد سلسلة مرصوفة من الأرقام والأصفار فقد تحولت إلى حديد وسمنت وجهد إنساني فبنت مشروع الثرثار وأنقذت بغداد ووسط العراق من غرق سنوي أو شبه سنوي ومدت طرقاً وبنت مجموعات سكن صحية للذين لم يعرفوا سكناً صحياً من قبل ومجموعات ثقافية للذين لم ينالوا شيئاً من الثقافة من قبل واستصلحت أراضٍ وأسكنت فلاحين وأقامت مصانع للسمنت والنسيج ومصافي النفط وأوجدت أعمالاً لآلاف كانت مهددة قبل هذا بالبطالة الموسمية وغير الموسمية ورفعت الدخول أو أدت إلى رفعها وأدارت الدولاب الاقتصادي في البلاد بسرعة لم يعرفها من قبل. أما الأصفار الباقية في هذهِ الملايين فاستحالت بدورها إلى محطات كبرى للطاقة الكهربائية وإلى سدود وخزانات ومشروعات إرواء كبرى تضاعف المزروع من الأرض وترفع الحاصل إلى عدة أضعاف فتغني حياة الفرد وتجعلها أكثر منه مجرد سنوات تتعاقب وعمر ينقضي.
 مجيد اللامي

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com