قوس قزح

 

الختــان في المجتمــع البغـــدادي

عدد المشاهدات   255
تاريخ النشر       04/08/2019 05:41 AM



سامراء - محمد صادق السامرائي
الختان او ما يسمى بـ (  الطهور) طهور الاولاد والاطفال في المجتمع البغدادي اذ لايزال يعيش هذا الموروث في حاضرنا والذي يخص الاطفال من عمر قد لا يتجاوز الاسبوع الاول من ولادة الطفل حيث يختن بعد اسابيع من ولادته او في عمر 7 او 8 اعوام .....الخ . وكانت الاسر والعوائل عند العزم على ختان الاولاد والاطفال اذ ينبغي تحضير واعداد ( فراش ) يكون من قماش لماع ملون ووسائد وسرير وصبغ البيت وتزيين واجهاته بصف من الصواني التي توقد فيها الشموع الملونة وفيها كؤوس الحناء ( الحنة) واغصان الاس والورد وتجديد كل قديم في البيت تيمناً ب ( الختان ) الطهور . قلت في الاسبوع الاول يعدون مختلف الطبيخ ( غذاء ) ويدعون الاصدقاء والاقارب والجيران للحضور .ومن المراسيم ايضاً في ليلة الختان استحمام الطفل مع مجموعة اطفال في حمام السوق وفي الصباح كان البغداديون يستحسنون ان يجري الختان في فصل الربيع حيث يطيب الجو .ووسط الهلاهل والزغاريد ونثر الحلوى على رؤوس المختونين والحضور من قبل الاهل والاقارب .ومن تقاليدهم وطقوسهم عند ختان الطفل ان يحلق المزين ( الحلاق ) شعر رأس الطفل في البيت لان الطفل كان يحلق العديد من المرات عند حلاقه مجاناً .وكان الحلاق بانتظار ختان الطفل وهنا يضع الحلاق امامه اناء لتوضع فيه الهدايا العينية والنقدية هدية من اقرباء واصدقاء واهل الطفل المختون . ومن تقاليد المجتمع البغدادي ان المختون ينبغي ان يرتدي دشداشة بيضاء وان يكون عدد المختونين ثلاثة اطفال . ولا يجوز ختان طفل واحد . ومن طقوسهم ان يجري قبل يوم تخضيب ايديهم بـ ( الحناء ) واذا تعذر احضار اطفال اخرين لختانهم فيأتي الختان واهل الطفل بـ ( ديك ) يقصون عرفه حيث يقدم هذا الديك هدية الى المطهر الختان بعد اجراء عمليات الختان .وهنا تتعالى الزغاريد والهلاهل وقد تجري زفة ختان تتجول في الشوارع حيث تشارك فيها الموسيقى والدفوف وقد تشارك جوقة تحمل اللعب وتردد الاهازيج الشعبية وتعود ( الزفة ) الى البيت لتقديم التهاني الى اسرة ووالد الطفل المختون .

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com