عربيه دوليه

 

سحب الثقة من جونسون لن تمنع بريكست بدون اتفاق

عدد المشاهدات   279
تاريخ النشر       08/08/2019 08:29 AM



هل تتجه المملكة المتحدة نحو انتخابات عامة مبكرة؟ هل ستتمكن من تجنب الخروج من الإتحاد الأوروبي بلا اتفاق؟.المعروف أن عددا كبيرا من النواب داخل الغالبية والمعارضة على السواء، يعارضون بشدة فكرة الخروج من دون اتفاق في الحادي والثلاثين من تشرين الأول/أكتوبر المقبل، وهو احتمال طرحه رئيس الحكومة الجديد بوريس جونسون. وقد يحاولون إسقاط الحكومة والدفع باتجاه انتخابات مبكرة بهدف تجنب سيناريو بريكست من دون اتفاق.لكن التكهنات لا تستبعد في الوقت نفسه أيضا إمكان قيام بوريس جونسون نفسه بالدعوة إلى انتخابات مبكرة، لكن لهدف مختلف تماما: توسيع غالبيته النيابية لإقرار بريكست من دون تنازلات، أي بدون اتفاق. لكن هذا الخيار يبقى مجازفة كبيرة.تسلم بوريس جونسون مسؤولياته في الرابع والعشرين من تموز/يوليو واعدا بالتفاوض مع الاتحاد الأوروبي على اتفاق خروج جديد، وفي حال فشل، فهو مستعد لإخراج البلاد من دون اتفاق.لكن الاتحاد الّأوروبي لا يزال يعارض بشدة إعادة التفاوض على اتفاق الخروج الذي تم التوصل إليه مع تيريزا ماي، ويسرع الطرفان حاليا الاستعدادات لمواجهة طلاق فوضوي باتت احتمالات الوصول إليه أقوى من أي وقت مضى. والثلاثاء الماضي، أعلن مسؤولون أوروبيون أن الاتحاد الأوروبي يستعد لمباحثات صعبة مع جونسون، مدركا أن رئيس الوزراء البريطاني مستعد لاخراج بريطانيا من الاتحاد بدون اتفاق ويراهن على الخوف من ذلك لإحداث انقسامات بين الدول الـ27.وحذر دبلوماسي رفيع المستوى بعد اطلاعه على فحوى محادثات الأسبوع الماضي بين مستشار جونسون ومسؤولين أوروبيين كبار "يستحسن الاستعداد لبريكست 'بدون اتفاق' لأن بوريس جونسون جاد بشأن هذا التهديد".وقال "سيحاول الرهان على الخوف من بريكست 'بدون اتفاق' لإحداث انقسامات بين الأوروبيين. حاليا وحدة الدول الـ27 قائمة لكن لنر ما سيحصل".

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com