ثقلفة

 

في متحف بيكاسو

عدد المشاهدات   446
تاريخ النشر       08/08/2019 08:41 AM


في قلب باريس النابض بالتاريخ وبعبق الفنون وسحر الكلمات الشعرية غير بعيد عن شقة فيكتور هوجو في الحي المعروف بـ الماري في الدائرة الثالثة بناية عتيقة تعود إلى القرن السابع عشر والمعروفة بـ هوتيل سالي والتي بنيت بين عامي 1656 و1660 كانت في أول الأمر قصرا ثم غدت مدرسة ثم فندقا، ودشنت متحفا عام 1985 بعد أن آلت ملكيته للدولة من وريثته جاكلين بيكاسو، ويحتوي على 5000 أثر فني لأعمال بيكاسو: لوحات، رسومات، تصاميم، منحوتات، مراسلات، ومقتنيات فنية شخصية للرسام، خاصة اللوحات التي تتعلق بصديقه هنري ماتيس، كتب وأفلام.
بيكاسو الذي ولد في مالقة الإسبانية في 25 أكتوبر/تشرين الأول عام 1881 وتوفي في موجان بفرنسا في 8 أبريل/نيسان عام 1973 هو بلا جدال أعظم فناني القرن العشرين وأكثرهم تأثيرا في مسيرة العالم الفنية  بالنظر إلى الكم الكبير لأعماله وللمسة الإبداعية التي طورت مسار الفن بشكل عام.
لا شك أن بابلو رويز بيكاسو المنحدر من عائلة متوسطة لأب فنان وأستاذ للرسم والتصوير وأمين المتحف المحلي كان يتوفر على العبقرية والحاسة الفنية تلك التي تعهدها والده فمما يروى أن أول كلمة نطق بها الصبي "قلم رصاص" أي يريد أن يرسم. وفي السابعة من عمره أتمّ رسما كان والده قد بدأه لحمامة وحينها أدرك الوالد أن الابن تفوق على أبيه، فدفع به إلى كلية الفنون بمدريد التي سرعان ما مل تقاليدها وقوانيها فظل يهيم على وجهه يرسم الفقراء والغجر إلى أن تهيأ له السفر إلى باريس عام 1911. وباريس ملاذ الفنان وحلم الشاعر وفنن يأوي إليه كل عصفور غريد وحمامة ملهمة.
في باريس عاش حينا هيمنغواي وباوند ومرغريت ميتشل وطه حسين وصادق هدايت وغيرهم، وفي باريس التقى بيكاسو بصديقه الأبدي ماكس جاكوب الشاعر لكن حياته الأولى هناك لم تكن هينة فقد عاش فيها الحرمان والفقر، وفي غرفة السطح التي كان يعيش فيها ويرسم عرف اللحظات الصعبة حتى أنه كان يحرق رسوماته لتدفأ الغرفة في قر باريس، عرف بعدها بيكاسو المجد والشهرة والمال فقد كان أشهر رسام في العالم بعد ذلك وأحد الأثرياء الكبار وتظل صداقته لماتيس أحد أهم الصداقات في حياته، وفي المتحف كثير من اللوحات التي رسمها ماتيس وهي من مقتنيات بيكاسو الشخصية.

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com