أعمدة

 

مدارات حرة :بالقلم الجاف

شامل عبد القادر

عدد المشاهدات   1377
تاريخ النشر       08/08/2019 08:45 AM




(1) في شهر اب من كل سنة نعيد الى ذاكرتنا شريط ذكريات انسانية مريرة ربما ابرزها قصف هيروشيما ونياغازاكي بالقنبلة النووية الامريكية التي جربت لاول مرة في التاريخ فوق رؤوس البشر واحرقت الالاف وقتلتهم على الفور لاجبار اليابانيين على الاستسلام .. السؤال هل يمكن ان نغفل حقيقة مرة قد تعود على الاجيال الامريكية بالمرارة نفسها التي سقوها لليابانيين عندما تستعيد اليابان عافيتها السياسية كاملة ويبرز فيها رجل ناقم حاقد من جيل القنبلة النووية الامريكية ويرد على الامريكان ما ارتكبوه من جريمة قتل جماعية ضد ابناء جلدته.. ربما تحتفظ الذاكرة بحادث مماثل وهو هزيمة المانيا عام 1914 واجبار قادتها على توقيع معاهدة فرساي المذلة في عربة قطار وانتظر العالم اربعين سنة ليظهر هتلر الذي احتل فرنسا واجبر قادتها على توقيع وثيقة الاستسلام المذلة في ذات العربة التي وقع فيها القادة الالمان .. من يدري ماذا يحصل لامريكا بعد اربعين سنة ؟!
(2) اقتنيت قبل اسبوع كتابا ممتعا عن السينمات في العراق من تاليف الدكتور شفيق مهدي وهو جهد توثيقي ممتاز بذله المؤلف باخلاص ويقع ب273 صفحة ممتعة عن السينمات في بغداد والبصرة والناصرية وكركوك وبقية محافظات العراق .. سجل الكتاب باخلاص سيرة ابرز عراقي تنويري لعب دورا نشيطا في مجال نشر الوعي السينمائي  بوجهه الاخلاقي والوطني وشيد 35 سينما في عموم العراق  ونشر الثقافة السينمائية بداب وجهد كبيرين  هو الاستاذ الكبير المرحوم حبيب الملاك ..
حبيب الملاك يعد من كبار المثقفين التنويريين في العراق ابان العهد الملكي  وسنوات من الحكم الجمهوري لكن الرجل لعب دوره التنويري الراقي في مرحلة تاسيس المملكة العراقية عندما اخذ على عاتقه انشاء دور السينما في عموم العراق واستورد الافلام العربية التي تحث على النضال والبناء وترسيخ حب الوطن .. هذا الكتاب يستحق عرض خاص لمادته الغزيرة الممتعة التي وثقت للسينما في العراق بدقة متناهية وحرص كبير. ان سيرة حبيب الملاك تحتاج الى كتب كثيرة توثق لنا جهود هذا الرجل الذي وقف في مقدمة موكب التنويريين العراقيين خلال العقود الماضية .. يعد – بشهادة المؤلف – الملاك اول عراقي اخترق احتكار العراقيين اليهود  للسينمات وتوزيع الافلام ونشر الثقافة السينمائية .. كان الملاك بالعكس من نظرة اليهود الذين اشتغلوا في قطاع السينما لاينظر الى الجانب الربحي بل الى الجانب الثقافي والمدني والحضري من نشر الثقافة السينمائية في عراق الثلاثينات والاربعينات والخمسينات والستينات .. رحم الله حبيب الملاك .
(3) بمناسبة الحديث عن التنويريين الاوائل في العراق شهدت بغداد قبل يومين اكبر حملة لامن الحشد الشعبي البطل لاصطياد تجار الدعارة والروليت وتجار المخدرات وتبين ان "ابطال" هذه التجارة الحرام يلعبون دورا سوداويا ضد شعبهم بالعكس تماما من اثرياء الزمن الجميل الذين شيدوا عراقا مزدهرا وعظيما .. اؤلئك يبنون ويشيدون العراق الجديد باموالهم وهؤلاء اثرياء الحرب والطائفية يخربون  ماتبقى من قيم اخلاقية .. اثرياء بلا اخلاق ولاشرف!
(4) الحشد الشعبي القوة الوحيدة التي بمقدورها التصدي لاوكار الجريمة المنظمة وتجارة الدعارة وعصابات تخريب الاخلاقيات العراقية .. نطالب الحشد الشعبي امن ورجال تدمير هذه الاوكار من دون اي رحمة وازالة شافة هؤلاء القتلة وتجار تبييض المال .. وبارك الله بجهودكم !

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com