ذاكرة عراقية

 

أين الحقيقة في مصرع المشير الركن عبد السلام محمد عارف؟!

عدد المشاهدات   336
تاريخ النشر       01/09/2019 02:10 PM



زهير خضر ياسين العاني

ومن جراء تَدفق الوقود على المحركات الساخنة حدث حريق الذي ادى الى انفجار الطائرة واحتراقها , ولم يحصل بصورة قاطة اي انفجار او حريق او عطل بالطائرة منذ اقلاعها حتى اصطدامها بالارض .لذا قرر المجلس التحقيقي :
أ_ اعتبار الحادث قضاء وقدرا وبدون تقصير من احد ب_ اعتبار استشهاد كل من الضباط والمراتب المدونة اسماؤهم ادناه اثناء الخدمة ومن جرائها :
1_المشير الركن عبد السلام محمد عارف
2_اللواء عبد اللطيف الدراجي
3_العميد زاهد محمد صالح
4_العميد جهاد احمد فخري
5_العميد عبد الهادي حافظ
6_الرائد عبد الله مجيد
7_النقيب الطيار خالد محمد نوري
8_ن.ض براد كريم محمد
9_العريف محمد عبد الكريم
10_السيد مصطفى عبد الله
11_السيد محمد الحياني
ومما جاء في تقرير السيد القاضي سالم محمد عزت رئيس الهيئة التحقيقية الخاصة وقد ظهر من سير التحقيق ان الرئيس عبد السلام محمد عارف قال للطياريين عندما هم الجميع بركوب الطائرات الثلاث والجو ملبد بالغبار
_تكدرون تدبروها ....؟!
فاجابه النقيب الطيار خالد محمد نوري
_نعم سيدي ...نكدر
ويضيف رئيس الهئية التحقيقة :
اتصل بي هاتفيا رئيس الوزراء عبد الرحمن البزاز قائلا انه  يروم  عقد مؤتمر صحفي ليرد على الشائعات التي ملأت البلد. وانه فعلا عقد المؤتمر الصحفي انه يريد مني تقريرا عاجلا عن الحادثة, ومجرى تحيقيق فيها , فرفعت له تقريرا اوليا او مبدئيا عن الحادث , وطلب مني هو و وزير العدل , ان تستمر في التحقيق ايضا .
وقد جاء في التقرير الاولي للهيئة التحقيقية الذي ارسل الى عبد الرحمن البزاز رئيس الوزراء في يوم 23 نيسان ما يلي:
(لم يثبت للهيئة من سير التحقيق والخبراء الفنيين عند الكشف وجود مواد تخريبية كالقنابل الموقوتة وغيرها .وسيتاييد ذلك عند التحقيق الكيمياوي  للاجزاء التي ارتأى الفنييون اخذها من حطام الطائرة. وقد تبين للهئية ان هناك بعض العوامل مما يسمى اهمالا او تقصيرا تقع على جهات متعددة منها :
1_عدم وجود طيار مساعد في كل طائرة من الطائرات الثلاث , وعلى الاخص طائرة السيد رئيس الجمهورية
2_عدم وجود الة ايجاد الاتجاه (راديو كومبكس)الذي يسهل للطيار معرفة طيرانه.
3_لم يقم طياروا الطائرات الثلاث او قائد تشكيلها باستلام تقرير الاحوال الجوية للمنطقة قبل اقلاعها للقرنة , بل اكتفوا باستلام ذلك بعد لحظات من طيرانهم وهم في الجو وبما استلمه قائد التشكيل صباح يوم 13 نيسان عند اقلاعها من البصرة الى القرنة وكان في احدى فقرات التقارير للاحوال الجوية الذي اعطى من مطار البصرة لقائد التشكيل ما يلي : "احتمال حدوث هبات هوائية تتراوح سرعتها 20_25 عقدة "
4_لم يقم مطار البصرة المدني بدوره باعلام المسؤليين في القرنة او الطياريين انفسهم عن احوال الجوية المتوقع حدوثها ,رغم علم دائرة السيطرة في المطار.
بان الطائرات المغفور له رئيس الجمهورية وبقية المدعويين حلقت حوالي الساعة السابعة الى مطار البصرة.
5_عدم وجود جهاز اعطاء الاتجاه للطياريين الفاقدين اتجاههم في الاجواء العراقية في مطار البصرة .وختمت الهئية التحقيقية تقريرها الاولي المرفوع الى رئيس الوزراء قائلة: "وهذا خلاصة ما تبين للهيئة على الوجه المتقدم وستقوم الهيئة بعد ورود التقرير النهائي عن نتيجة التحليل الكيمياوي من الخبراء الفنيين برفع اوراق القضية الى الجهات الرسمية المختصة "وبعد مرور ما يقارب شهر كانت الهئية التحقيقية قد انهت تحقيقها الموسع في حادث الطائرة ومصرع رئيس الجمهورية .وقد جاء في التقرير الموسع الذي رفع الى وزير العدل ان (الجو في القرنة, في يوم الحادث ,كان طبيعيا وصالحا للطيران )..(وبعد عشر دقائق من الاقلاع حصل عارض طبيعي مفاجئ ,وهو هبوب رياح شديدة مع عاصفة ترابية صادفت الطائرة وهذا ما ورد في افادة الملازم الطيار منذر سليمان اعقب ذلك استنجاد طيار طائرة الرئيس عبد السلام محمد عارف النقيب خالد محمد نوري بالعبارات الاتية (انني قد ضيعت اتجاهي وانا احمل في طائرتي رئيس الجمهورية , اعطني الاتجاه) وكان يخاطب بذلك مطار البصرة . وان مطار البصرة جاوبه "ليس لدينا اجهزة تمكننا من اعطائك اتجاه "واتصل خالد بمنذر قائلا له "اريد من هذا الاتجاه ...تره اني ضيعت, ومداشوف كلشي " وان منذر نادى على مطار البصرة بقوله " لك اخي انطوه الاتجاه , تره المشير معه في الطائرة "ثم خاطب خالد , منذر ثانية بقوله: "لك عيني منذر الحك تره اني رحت " وان منذر اجاب خالد بقوله " عيني ابو هاني لترتبك ارجع وديور على 180 درجة, ولتباوع على الغيوم "
ثم انقطع الاتصال نهائيا بين الطيار منذر وخالد. وفي هذه اللحظات يقول منذر انه شاهد طائرة  خالد تحاول الاستدارة الى اليسار, ثم عادت الى اتجاها السابق مع الانحدار , ثم انعدمت الرؤيا بيني وبين خالد نهائيا "وجاء في التقرير ايضا "ولم يتاييد للهيئة حصول عاصفة ترابية او زوبعة بصورة قاطعة ,ولكن اجمع غالبية ركاب الطائرة التي يقودها منذر , وكذلك ركاب الطائرة الثالثة التي يقودها عثمان , ان طيران الطائرتين , كانا غير اعتيادي ومصحوبة بهزات وتارجح نحو اليمين والى اليسار ,وارتفاع وهبوط الى الاسفل, ولم يتمكن احد من الركاب في الطائرتين من تاييد حصول عاصفة او زوبعة , لكن بالعكس ان بعض ركاب الطائرة ومنهم السيد عبد العزيز محمد بركات ومتصرف الناصرية ذكرا بشهاديتهما ان مدى الرؤيا خلال فترة طيرانهما كانت واضحة بالنسبة اليهما شخصيا. كما ان الطيار خالد خلال محادثته مع زميله منذر مصادفته لعاصفة او زوبعة , بل ذكر انه لا يرى شيئا "كما ضم التقرير الواسع افادات الشهود الذين استمعت الهئية التحقيقية والذي بلغ عددها 40 شاهدا ...... وهم :
الطيار منذر سليمان , الطيار نوري علي , العريف الفني نور كاظم , قائم مقام القرنة عبد اللطيف عبد الوهاب الجبوري , مدير ناحية السيب فاروق صبيح , معاون شرطة القرنة عبد الودود عبد الجبار , افراد الشرطة المكلفين بحراسة الطائرات في القرنة :(موحي العيبي , مؤنس خليفة , ريحان منشد , جياري فلتة ) الملازم الثاني رشيد عبد العزيز الحياني ضابط خفر القاعدة الجوية في الشعيبة . انيس حنا مارينا مراقب جوي في مطار البصرة , والمراقب الجوي عبد الامير هرمز , والمراقب الجوي فريد عبد الاحد , وعبد الكريم الوافي ملاك من قرية السويب . كاظم حسون العطار مهني جوي في مطار البصرة . والمهني الجوي حميد خليفة . صالح محمد بكر مدير شرطة الاقضية . المقدم قاسم حمودي وكيل امر موقع البصرة . المقدم الركن زكي سعيد صائغ احد ركاب طائرة منذر ,النقيب الطيار فاروق فرج خبير في فني للكشف على ركام الطائرة .رئيس عرفاء لاسكلي كاظم زمام في محطة لاسكلي شرطة النشوة . جاسم محمد دهام من مرتبات شرطة النشوة , المقدم الركن الفاضل مصطفى احمد فاضل من الحرس الجمهوري . ابراهيم الولي نائب رئيس التشريفات في القصر الجمهوري . احمد عبد الله حسو رئيس المكتب الصحفي في القصر الجمهوري . عبد  عزيز بركات رئيس تحرير جريدة المنار . فيصل حسون نقيب الصحفيين. بايز عزيز متصرف الناصرية. شاكر الحاج عبد الامير الغرباوي رئيس بلدية الناصرية. محمد وجيه فليح مدير في مديرية الامن العامة. عبد اللطيف صالحى مصور في مصلحة السينما والمسرح. وجيه احمد طه رئيس قسم التصوير في التلفزيون. فؤاد خليل مراسل وكالة الانباء العراقية. عباس خلف مصور سينمائي. رفعت عبد الحميد مساعد مصور. لطيف حسين العاني مصور وكالة الانباء العراقية. ومن موظفي الاذاعة والتلفزيون: (سليم عبد الكريم معروف, عبد الرزاق فنجان, داود عبد الرزاق, نعيم محمد الزيدي) خلف عبد الكريم ملاك في منطقة النشوة. المقدم الركن الطيار خالد حسين امر قاعدة الشعبية.

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com