محليات

 

الحلول ترقيعية والأزمة قائمة النهروان تعيش أزمة إنسانية جراء العطش وانعدام الخدمات

عدد المشاهدات   710
تاريخ النشر       02/09/2019 12:36 AM




بغداد – متابعة المشرق:
كشفَ النائب عن تحالف سائرون رعد المكصوصي، ان منطقة النهروان جنوبي بغداد تعاني بسبب عدم وصول المياه اليها اضافة الى انعدام الخدمات، لافتاً الى ان المنطقة ما زالت تعاني ازمة انسانية منذ النظام المقبور والى يومنا هذا بسبب عدم التفات المسؤولين اليها.وقال المكصوصي ان “منطقة النهروان التي تم انشائها عام 1989 عانت ازمة انسانية في عهد النظام المقبور وما زالت تعانيها جراء النقص الحاد في المياه وانعدام الخدمات”، لافتاً الى ان “جميع الحلول التي اتخذت في النهروان ترقيعية، ولم تحل المشكلة”. واضاف ان “شح المياه الحاصل في النهروان حدث بسبب التجاوزات على الانبوب الناقل للمياه الصالحة للشرب من قبل اصحاب الاراضي الزراعية والمناطق العشوائية، حيث يصل طول الانبوب الناقل 35 كم، في حين يصل المنطقة من هذه المياه 30% فيما تذهب 70% من الكمية المدفوعة من المضخة الرئيسية الى المتجاوزين على الانبوب، اذ يتم التجاوز من خلال ايصال انبوب بقطر 4 انج وربطه بالانبوب الرئيسي”. ولفت المكصوصي إلى أن “المنطقة المذكورة يقطنها 180 الف نسمة باستثناء التوسع الموجود، حيث تنعدم الخدمات الاساسية على الرغم من مرور 30 سنة على انشاء المنطقة”، مشيرا إلى أن “مدير الناحية يمتلك صلاحية رفع بعض التجاوزات الحاصلة على انبوب المياه، لكنه لا يستطيع تجاوز صلاحياته برفع التجاوز الحاصل على الانبوب ذاته ضمن قضاء المدائن”. واكد أن “هناك مشروعا تابعا الى وزارة الاعمار والاسكان تم البدء به عام 2010 وكان يجب ان ينجز عام 2017، ولكن لم يكتمل منه غير 60%، حيث يعد ذلك الحل الوحيد لهذه المنطقة”، مضيفاً ان “وزير الاعمار اطلع ميدانيا على ذلك، حيث اكد مدير المشروع ان بالامكان انجاز العمل في شهر ايار من العام المقبل، وبالتالي فان المنطقة ستعيش ازمة انسانية لحين انتهاء العمل بهذا المشروع”. واشار المكصوصي إلى أن “المنطقة تبعد عن مركز العاصمة 40 كم، ولا تحتوي على اي مستشفى او حتى سيارة لاسعاف المرضى، اضافة الى انعدام المدارس والكادر التدريسي، والخدمات الأساسية.

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com