كتابات في المشرق - ثقافة

 

المكفوف

منصور الريكان

عدد المشاهدات   1298
تاريخ النشر       27/08/2011 11:05 AM


مهداة الى صديقي الشاعر البصري كاظم الحجاج مع محبتي                               

          (1)

كانت الدنيا تدورُ .......

وعيوني تستبيح الخطو من بعض الركامات لأهذيْ

وعلى طيف الربابة يستريح العازفُ المقهور يندب لائذا بالصفح والشمّات في بلدي كثيرون وأنفاس المراوغ للمتاريس سيحفر لعنة المنفى

يطلُّ الشاهد الأعمى

بلا تفقيس من طفق الجناةْ

يا غياهب لثغة السفلس دوري

واغرفي وجع المرافئ في النشورِ

غلفي تيجان رأسي في سراديب البغاءْ

كهرباءْ ……..

لاحس من غفلتي بعض ( المهافيف ) لتصحو العاهرةْ

يا دمي خر صريعا ناحرةْ

من يعنّي فأنا مازلت في نزف الجراحْ

إجتياحْ .......

وأنا مسدول من وهن أصابتني العيون الماكرةْ

أين من رؤيا السلالات وهمس الراقصينْ

يا جرائيم الشعوب الغابرة ْ

فاجرةْ ..........

                 (2)

كانت الدنيا تدور وعلى المحبوب دفق النار في حضن الأميرْ

وانسدال الضوء تيجان الحصيرْ

إهزئوا جيئوا ( بمهفافة ) جدّي والبعيرْ

سوف أهرب للصحارى

راكبا نفس المصيرْ

كان جدي لامعا بالجدب محفورا فقيرْ

وعلى ندبه يتلو ما علته الماكرةْ

باهرةْ ..........

يتقمّل من رؤى تلك السويعات بربعة سدرة تحتاج ماءْ

لا هواءْ .........

لا رداءْ .........

لا أباطيل غثاء الإستياءْ

غير شكين بظل المقبرةْ

مُجبرةْ ……….

وأنا أتلو مصابيْ

رجل مكفوف لا أملك عير المحبرةْ

وعلامات انتفاضيْ

وردة تذبل في عمري وقالوا مُزهرةْ

يا رياءْ ........

كهرباءْ .......

هات من وشلك ماءْ ......

سمموني بالشعارات وأصداف البغاءْ

تركوا حجري بإستيْ

نظفوا صبري وشالوا الإنتشاءْ

أين سرب الطير من وقع الهواءْ

لا رياح لا مطرْ .........

لا رضى الله عليكم ثلة دارت وصارت كافرةْ                            

              (3) 

آه يا دار أبيْ ......

راحل لفضاءات التواء النجم محفورا بكأس الإرتواءْ

أين إيهام الهوادة وارتطام اللغو من ذات البعيرْ

شاخصا يتلو خطابا للمصيرْ

وبلادي محقتها المحقنةْ .......

( كرّكي ) أم السواد وانقضي بوح التدفق للموالين لإسفاك البغاءْ

كهرباءْ .......

آه ماءْ ........

طفلي الباكي مصاب بالتواءْ

وعلى أمّي تلوك المعجنةْ

وتغنّي .......

آه يا صبر بلاديْ

يا عنادك يبن موشوم العبادِ

كم ترى طيفا وتبكي من سوادي

آه يا أم القرى

مقبرةْ .....……

              (4)

يخرج الأعور ملفوفا بربطة علم الغرب يعلّقْ

سيجئ الضوء مفخوخا منمّقْ

ويكون الماء مثل الخيط لا ربّاط فيهْ .......

والعشيرة تقتديهْ ........

تفتدي وجه البعيرةْ

وتغنّيْ .....

إعطني الناي ودنّيْ

واسقني تمر البلادْ

يا بلادا علّقت ظلَّ السوادْ

وارتوت من ماكرينْ

يا لصوصا مارقينْ ..............

 

 6/8/2005

بغداد               

 

 

 





 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com