رأي

 

العلاقات بين دول الخليج والعراق

محمد خليفة

عدد المشاهدات   383
تاريخ النشر       15/02/2013 05:25 PM



شكلتِ الاتجاهات السياسية للدول في المنطقة العربية أكبر عقبة في وجه تحقيق أي شكل من أشكال التعاون أو الوحدة. فقد سعى القطبان العالميان الاتحاد السوفييتي- سابقاً - والولايات المتحدة، في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية، إلى بسط نفوذهما على دول العالم، ما أدى إلى انقسام معظم دول العالم بين هذين القطبين، وكانت المنطقة العربية مدار صراع كبير بين القطبين نتج عنه انقلابات عدة في دول عربية كبيرة مثل العراق وسوريا ومصر. وكان كل انقلاب يأتي ليقضي على الحكم الذي قبله سواء أكان يمينياً أم يسارياً.
وكان العراق، منذ تأسيسه على يد الملك فيصل بن الحسين العام1921، وبرعاية إنجليزية، قد اتخذ شكل الدولة المحورية نظراً لموقعه الاستراتيجي بين إيران من جهة، وتركيا وبلاد الشام من جهة أخرى، إضافة إلى وقوعه على حدود منطقة شبه الجزيرة العربية، وتزامن ذلك مع اكتشاف النفط في هذه المنطقة، وبكميات تجارية ضخمة، ومخزون نفطي كبير، ما أدى إلى حدوث تغيير هائل تمثل في ظهور نهضة حضارية شاملة ترافقت مع ظهور دول مستقلة على شواطئ الخليج العربي، باتت تعرف باسم دول الخليج العربي. وقد سعت هذه الدول إلى نقل شعوبها من ضيق الفقر والتخلف والجهل إلى سعة الغنى والتعلم والانفتاح الثقافي. وأضحت منطقة الخليج بثرواتها الضخمة من نفط وغاز مركز اهتمام القطبين العالميين، خاصة لقربها الشديد من الاتحاد السوفييتي، لكن ما لبثت الولايات المتحدة أن حسمت الموقف في هذه المنطقة لمصلحتها، ولمصلحة حلفائها الغربيين، لاسيما أن هذه المنطقة كانت تحت النفوذ البريطاني.
وقد عرفت دول الخليج الاستقرار السياسي والأمني، ما هيأها للقيام بمشاريع النهوض العمراني، وبما يخدم مستقبل شعوبها. وكان العراق، وهو من الدول الغنية بالنفط، قد تأرجحت السياسة فيه بين القطبين، ما جعله يعيش فترات من عدم الاستقرار السياسي الذي انعكس بدوره، وبشكل سلبي ومباشر، على النهوض العمراني والاقتصادي. وجاءت الثورة الإيرانية العام1979، لتدفع العراق إلى أتون حرب مدمرة مع إيران العام1980، وقد وقفت أغلبية دول الخليج تدعم العراق في تلك الحرب خوفاً من أن يصل لهيب الثورة الإيرانية إليها. وقد استمر أتون الحرب بضع سنين، خرجت فيه الدولتان، بعد أن فقدتا تقريباً كل قدراتهما العسكرية والاقتصادية، وأرجعتهما قروناً إلى الوراء. وعندما انتهت الحرب العام 1988بدأت بعض دول الخليج تطالب العراق بالمبالغ المالية التي دفعتها له أثناء الحرب، فكان رد النظام العراقي على هذه المطالبة بأن قام بغزو الكويت العام1990، في مسعى منه لتعويض خسائر العراق في الحرب. لكن هذه الأحلام ما لبثت أن ارتدت كوابيس لاحقت نظام العراق حتى تم تدميره بالكامل في الحرب الأمريكية الشاملة العام2003، وبعد ثلاث عشرة سنة من الحصار الدولي الخانق.
في الفترة بين احتلال الكويت وحتى إسقاط النظام العراقي، ظلت العلاقات بين العراق ودول الخليج متوترة وتنطلق من الريبة المتبادلة بين الطرفين. ومع ظهور عراق جديد بحكومة جديدة، حدث انفتاح، حذر، بين العراق ودول مجلس التعاون، لكن سرعان ما تحول الحذر إلى مخاوف من جديد لدى بعض دول الخليج، من التوجه الطائفي لحكومة العراق، وهو ما يسميه بعض الكتاب في الخليج "التحالف الشيعي العراقي- الإيراني"، فالعراق بالنسبة إلى هذا البعض وبشكله الحالي، يشكل خطراً أكبر على الخليج، مما كان عليه في عهد النظام السابق. وأصحاب هذه النظرة يطالبون بتشكيل جيش خليجي موحد لمواجهة هذا الخطر الداهم، كما يطالبون بوضع العراق على لائحة الدول التي تُشكل خطورة على دول لخليج. لكن هناك الكثير من العقلاء في النخب السياسية والثقافية الخليجية يرون أن العراق هو امتداد طبيعي واستراتيجي لمنطقة الخليج، وله مكانته التاريخية ودوره العربي المعروف، ويمثل دعامة رئيسة في دعم المواقف العربية، فضلاً عن أهمية دوره وموقعه في عدم السماح لأطراف خارجية من أن تخطف القضايا العربية السياسية، وهناك تشابه كبير في العادات والتقاليد بين الجانبين، إضافة إلى إطار العروبة الجامع، وأنه من الضروري فتح صفحة جديدة تنطلق بالعلاقات الخليجية العراقية إلى آفاق أرحب، ولما فيه مصلحة الشعوب العربية في الجانبين. لكن الانقسام الموجود في دول الخليج بشأن التعامل مع العراق سوف يؤخر تقدم علاقات الطرفين، وربما لن تخرج هذه العلاقات، خاصة في القريب المنظور، عن الإطار العام لها في السنوات السابقة، حيث سيستمر مسلسل الشك والريبة، بسبب الحكومة العراقية الحالية، لاسيما بعد دخول المالكي رئيس الوزراء العراقي في خصومات مع قيادات سنية، ما أدّى إلى إعلان هذه المحافظات التي تقطنها أغلبية سنية العصيان المدني، ومطالبتها بإسقاط الحكومة العراقية، التي عجزت عن توفير الكهرباء والماء والعمل والسكن، وخاصة أن سنة العراق شعروا بأن حكومة المالكي تسعى إلى تكريس حكمها لعقود طويلة. بل وأعلن بعضهم صراحة أن الحكومة القائمة في العراق هي "حكومة طائفية”.
إن الخوف يتنامى من أن تتحول المطالب الشعبية المحقة إلى مطية لضرب وحدة العراق، وتفتيته إلى ثلاث دول وفق المخطط الأمريكي الذي رُسم له منذ احتلال العراق وكتابة دستور عراقي جديد على أساس طائفي وتحديداً في رأس السلطة، فأعطى رئاسة الدولة للأكراد، ورئاسة الوزراء، السلطة التنفيذية الحاكمة، للشيعة، ورئاسة البرلمان للسنة، مع الحفاظ على العراق- ظاهرياً- كدولة اتحادية من أجل تكريس النزعة التقسيمية فيه. ومع هذا العصيان المدني الذي تنفذه المحافظات السنية في العراق، فإن وحدة هذا البلد باتت في خطر شديد، وقد يمتد هذا الخطر إلى الدول المجاورة، وخاصة العربية منها، فظهور دولة مستقلة في جنوب العراق، وعلى ضفاف الخليج العربي سيشجع النزعات الانفصالية في بعض دول الخليج التي تعيش فيها تجمعات مذهبية. ومن هنا، فإن إنقاذ العراق من فتنة التقسيم هو مصلحة عربية جامعة قبل أن تكون مصلحة أساسية للشعب العراقي العربي المظلوم، فهل من مجيب؟

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com