ثقافة

 

حـفـل تـأبـيــني

عدد المشاهدات   120
تاريخ النشر       04/03/2014 05:17 PM


قامتْ جمعية الرواد الثقافية المستقلة/ المركز العام في بابل يوم الجمعة الموافق 28 / 2 / 2014م ، حفلا تأبينيا بمناسبة مرور أربعين يوما على رحيل الأستاذ الدكتور صباح نوري المرزوك، وبحضور ولده الدكتور عامر المرزوك، وحشد كبير من الأدباء والمثقفين وأساتذة من جامعة بابل يتقدمهم الأستاذ الدكتور علي محمد هادي الربيعي عميد كلية الفنون الجميلة ، ألقيت فيه قصائد ، وكلمات ، في مكانة المرحوم المرزوك التربوية، والثقافية ، والاجتماعية ، تصاعدت خلالها المواقف المؤلمة لتصل ذروتها في كلمة الأستاذ بشار عليوي عضو الهيأة الإدارية لاتحاد أدباء وكتاب بابل عندما أجهش بالبكاء تاركا منصة الإلقاء قبل الانتهاء من إلقاء كلمته.
وقام السيد معين العزاوي مدير البيت الثقافي البابلي بتوزيع صحيفة (ثقافية بابل) التي تصدر عن البيت الثقافي وقد تضمنت ملفا عن المرحوم المرزوك تغمده الله برحمته الواسعة0وختم الحفل التأبيني الأديب الباحث محمود كريم الموسوي بتوقيع كتابه الموسوم (الأستاذ الدكتور صباح نوري المرزوك.. حياته ومساراته التربوية والثقافية ) ، سبقه بإطلالة على منجزه، انتهى فيها الى القول مخاطبا المرحوم المرزوك:
من هذا المنبر وفي لحظة توقيع الكتاب الذي سهرت الليالي لتأليفه عنك أخي المرزوك، أعاهدك نيابة عن الحضور أن نذكرك ونكتب عنك كأنك بيننا. مستذكرا قول الشاعر اللبّان:
لو فتحنا عليكَ قَبركَ يوماً
لوجدناكَ مجلساً وانفتاحا

 

 





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

AlMashriqNews.com